الصيف والإسهال والوجبات السريعة

بوابة الصحة » علاج » نصائح صحية
16 - ربيع الآخر - 1425 هـ| 05 - يونيو - 2004


أقبل الصيف يعرفنا على نفسه بأنه ليس كالفصول التي مرت، فله أن يحترم منفردا عن غيره؛ لما يحمل لنا من حرية الحركة والنزهة وألوان الطعام والشراب والفواكه والخضار الخاصة به. ففي الصيف تنشط مخلوقات وتتكاثر مخلوقات كالبكتيريا لوجود الدفء والغذاء الوفير. وأفضل الأماكن هي الأطعمة التي نتناولها. ومن الجراثيم السامة والتي تسبب التسمم الغذائي بكتيريا السالمونيللا salmonella. 

 تبدأ السالمونيللا معركتها في الجهاز الهضمي للإنسان، أما إذا انتصرت؛ انتشرت إلى الدم أو العظام، بل يمكن أن تنتشر في السائل الذي يحيط بالجهاز العصبي والدماغ، بالرغم من أن هذه الحالات ليست شائعة.

لأن الذي اكتشف عائلة السالمونيللا هو عالم يسمى "سالمون" في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي. وفي الحقيقة ليس هو الذي اكتشفها، بل هو باحث كان يعمل معه. ومنذ ذلك الوقت تم التعرف على أكثر من 2400 نوع من عائلة السالمونيللا.

تظهر أعراض الإصابة بالسالمونيللا، التي منها الإسهال والحمى ومغص البطن، بعد مرور 12- 72 ساعة من الإصابة. ويستمر المرض مدة 4 – 7 أيام ويتحسن معظم المصابين بدون علاج. بالرغم من أن الإسهال قد يكون من الشدة ما يستدعي الذهاب إلى المستشفى. وقد تتضاعف الحالة لأن تنتشر السالمونيللا في الدم وأماكن أخرى في الجسم قد تسبب الموت - إلا إذا تمت معالجتها بالمضادات الحيوية بشكل عاجل - لدى الأطفال وكبار السن الذين يعانون من اضطرابات مناعية أو ممن يتناولون أدوية لتخفيض المناعة، أو المصابين بفقر الدم المنجلي أو الذين يتناولون أدوية تقلل من حموضة المعدة مثل مضادات الحموضة.

تنتشر عن طريق براز الإنسان أو الحيوان، والأيادي الملوثة أو الأطعمة الملوثة مثل الدجاج والبيض الملوث، واللحم الملوث، بالإضافة للخضار والفواكه المزروعة بأمكنة ملوثة بالبراز الملوث ببكتيريا السالمونيللا. ومن المهم ذكره أن العاملين المصابين بالسالمونيللا في المطاعم ومحلات العصائر ينشرون الإصابة بكل سهولة للزبائن.

النظافة الشخصية، مع غسل اليدين جيدا بعد الخروج من الحمام، ونظافة الأطعمة، وعدم تناول الأطعمة النيئة مثل اللحم والبيض، وقد تكون بكتيريا السالمونيللا على قشرة البيضة مثلما تكون في داخلها، وهذا قد يحدث إن كانت المزارع غير خاضعة للمراقبة ومنفذة للتعليمات اللازمة. وكذلك إضافة الكزبرة الخضراء للسلطات والوجبات الباردة؛ لأن الكزبرة الخضراء تقتل السالمونيللا. 

عادة ما تنجلي أعراض الإصابة بالسالمونيللا وحدها بعد 5-7 أيام دون أدوية، إلا إذا كانت الإصابة حادة أو شديدة، أو أن الإسهال قد أدى إلى جفاف، خصوصاً عند الأطفال أو كبار السن، ففي هذه الحالة يجب إعطاء سوائل وريدية لتعويض ما فقد من سوائل وأملاح. 

أما عن طريق الفم: يجب إعطاء الماء الملحي التعويضي للمصابين بالقيء أو الإسهال أو كليهما بمقدار ما يفقد المصاب من سوائل. ويتم تقدير ما يلزم بتقدير ما يخرج.

المضادات الحيوية: إن بعض الحالات الشديدة قد تحتاج إلى مضادات حيوية، مثل الامبيسلين أو جنتاميسين أو كوتريموكسازول أو سيبروفلوكساسين.

نُشرت دراسة حديثة أظهرت أن تناول الكزبرة الخضراء مع السلطات والساندويتشات والوجبات السريعة يؤدي إلى قتل بكتيريا السالمونيللا السامة إن وجدت. وان الكزبرة الخضراء تقتل البكتيريا السامة أفضل من المضاد الحيوي جنتاميسين.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...